تنويه: جميع الطلبات سيتم توصيلها بعد اجازة العيد .. وكل عام وانتم بخير

كيف تتفاعل الأجسام مع العطور؟

بواسطة sasura 2019/03/26 0 التعليقات

 

لماذا تختلف رائحة العطر ذاتها من شخص إلى آخر؟

وكم مرة وقعنا في فخ شراء عطر شممناه على بطاقة في السوق ولكن تغيرت رائحته عندما قمنا باستخدامه؟

هذه التدوينة قد تساعدك على فهم الموضوع وتجنبك الوقع في الفخ.

لا يمكننا الحديث بشكل جازم من ناحية علمية بحتة ولكن يؤكد خبراء العطور أن رائحة العطر تختلف من إنسان إلى آخر بسبب طريقة تفاعل الجسم مع تركيبة العطر.

 

هناك عدة عوامل تؤثر بشكل مباشر على طريقة تفاعل تركيبة جسمك مع العطور:

أولا: طبيعة الجلد

هناك ثلاثة أنواع رئيسية للجلد: البشرة الجافة، البشرة الطبيعية أو المعتدلة والبشرة الدهنية

فالبشرة الجافة عادة لا تمتص رائحة العطر وتتبخر رائحته بسرعة شديدة، فينصح بترطيب الجسم قبلها بالزيوت سريعة الامتصاص وتكون إما خالية من العطور أو مكونة من نفس تركيبة العطر والتي تباع عادة في مجموعة كاملة خاصة بالعطر نفسه. أما البشرة الطبيعية فهي تحتوي على نسبة أكثر من الزيت، ولديها قابلية لامتصاص رائحة العطر وبقاءها لفترة أطول، في حين أن البشرة الدهنية هي الأمثل لامتصاص العطر، فرغم أنها غير مرغوبة على الوجه ويعاني منها الكثير إلا أن طبيعة الجسم الدهنية تحتفظ برائحة العطور لفترات أطول.

 

ثانيا: النظام الغذائي

من الأمور التي يجهلها كثير من الناس هو أن العادات الغذائية للشخص تؤثر بشكل كبير على رائحة الجسم وبالتالي فتفاعلها مع العطور يكون مختلفا تماما. ينصح دائما باعتماد نظام غذائي متوازن ومتنوع، فالأشخاص الذين يقتصر نظامهم الغذائي على اللحوم أو الخضروات والفواكه أو الذين تعتمد طبيعة طعامهم على الكثير من البهارات والتوابل، تتفاعل كيمياء أجسامهم مع الروائح والعطور بطريقة قد تكون غريبة وغير جيدة في معظم الأحيان.

حسب رأي الخبراء أيضا أن المواد الكيميائية التي يتناولها الإنسان بشكل مستمر ولفترات طويلة كالأدوية أو التعرض لجرعات مستمرة لبعض العلاجات وحتى التدخين قد تغير من التركيبة الكيميائية لرائحة الجسم، فتفاعلها بالتالي يكون مختلفا وغير دقيق مع العطور.

 

ثالثا: التعرّق

من أكثر العوامل الواضحة في كيمياء الجسم وطبيعته هو التعرق.

فتعرق يختلف من شخص إلى آخر، وهذا يعتمد على كمية العرق وطبيعة النشاط البدني والنظام الغذائي. فالأشخاص الذين يعيشون في مناطق باردة يتعرقون أقل من الأشخاص الذين يعيشون في المناطق الدافئة. والأشخاص الذين تعتمد وظائفهم وطبيعة حياتهم على المجهود البدني العالي فهم يتعرقون بشكل أكبر من الذين يكون نمط حياتهم بطيء وهادئ ولا يتطلب منهم بذل مجهود بدني كبير.

لذلك يجب الانتباه إلى هذه النقطة دائما عند شراء العطور، لأن العرق الذي يفرزه الجسم يتفاعل بطريقة كيميائية مع أنواع العطور المستخدمة وبطرق مختلفة، فأصحاب المجهود البدني العالي أو الذين يعانون من التعرق الكثير ننصحهم بالعطور الصباحية والصيفية الخفيفة، والابتعاد عن العطور الثقيلة كالتي تحتوي على العود والعنبر.

من هنا بدأت فكرة إصدار العطور الشتوية والعطور الصيفية، الأجواء الباردة التي يقل فيها التعرق وتكون حرارة الجسد فيها معتدلة أو باردة تتناسب معها العطور الثقيلة والتي تحتوي على الزيوت، أما العطور الخفيفة والتي تعتمد على روائح الزهور والفواكه فهي مناسبة لفصل الصيف.

 

رابعا: الفيرمونات

الفيرمونات هي ما يفرزه الجسم من الرأس والعنق وبعض مناطق الجسم الأخرى، وهي خاصة بكل فرد وتختلف من شخص إلى آخر. هذه الفيرمونات ودورها في التفاعل الكيميائي للجسم ما زال أمرا يثير الجدل عند خبراء العطور. ولهذا السبب هناك بعض الأجساد تتفاعل بطريقة جيدة مع نوعية معينة من أنواع العطور بعكس الأجساد الأخرى والتي تصدر منها رائحة غير مستحبة لا تتناسب مع تركيبة العطر.

 

خامسا: النظافة الشخصية

أحد أهم الأمور التي تؤثر بشكل مباشر في رائحة العطر هو النظافة الشخصية، ينصح دائما قبل مغادرة المنزل بأخذ دش استحمام ومن ثم ترطيب الجسم ووضع مزيل العرق والتأكد من نظافة الملابس قبل إعادة استخدامها مرة أخرى ومن ثم استخدام نوعك المفضل من العطور حسب المناسبة والتوقيت.

 

نصائح قد تساعدك:

-اعرف طبيعة جسدك أولا، راقب نمط أكلك ورياضتك واحرص على أن يكون متوازنا.

-حدد نوع بشرتك وابحث عن ما يناسبها من أنواع العطور.

-اهتم بنظافتك الشخصية قبل وضع العطر.

-جرب العطور بنفسك قبل شراءها ولا تعتمد على التوصيات والإعلانات.

-نتمنى لك رائحة سعيدة ومنعشة 

 

اترك تعليق

القائمة البريدية

×
اشتراك في القائمة البريدية لتحصل على أحدث العروض والخصومات

* البريد الالكتروني: