تنويه: جميع الطلبات سيتم توصيلها بعد اجازة العيد .. وكل عام وانتم بخير

شانيل رقم 5 ..قصة العطر الأشهر

بواسطة sasura 2019/05/02 0 التعليقات

 

عندما سُألت الممثلة الأمريكية الشهيرة مارلين مونرو: “ماذا ترتدين إذا ذهبتِ للنوم؟” أجابت: “بضع رشات من عطر شانيل رقم ٥.”

وكانت تلك الإجابة كفيلة بأن تجعل منه العطر الأشهر في العالم حتى يومنا هذا. لكن حتى قبل ذلك، كان لهذا العطر قصة ثرية تستحق أن تحكى.

 

شانيل وبداية الأسطورة

عام ١٩٢٠، قررت مصممة الأزياء الثورية كوكو شانيل أن تقدم عطراً يجسّد روح المرأة العصرية. آنذاك كانت العطور النسائية إما مفرطة في تحفظها؛ إذ تُصنع من عبير زهرة واحدة، أو مفرطة في رخصها؛ إذ تسارع إلى التعفن. “أريد أن أمنح النساء عطرا مصنوعاً، مثلما أن الفساتين مصنوعة.”، تقول شانيل. "لا أريد أن تضع المرأة أي ورد أو ليلك من الوادي، أريد عطراً مركباً.” كَلّفتْ شانيل بهذه المهمة الكيميائي الروسي وخبير العطور أرنست بيو، فقام بصنع ٦ عينات من العطور. وكما نعرف اليوم فقد وقع اختيار شانيل على العينة رقم ٥. ونظراً لما لهذا الرقم عندها من قيمة رمزية، إذ كانت أيضاً ستطلق تشكيلتها الجديدة من الملابس في الخامس من شهر مايو، فقد قررت أن تبقي الرقم اسماً للعطر كي يجلب الحظ.

 

السرً .. بين المكوّن والتصنيع

أرادت شانيل عطراً أنثوياً متعدد الطبقات ويدوم لفترة طويلة، بل ويتحول إلى رائحة أجمل بمرور الوقت؛ وكان لها ما أرادت. فهذا العطر يتكون من طبقات مختلفة مصنّعة كيميائياً تتماهى معاً في مزيج فريد. الطبقة الأولى مكونة من زهر نبات الكنانغا وزيت زهر النارنج، وهناك طبقة أخرى تتكون من زهور الياسمين وزهور مايو التي تقطف في الصباح الباكر من منطقة غراس جنوب فرنسا، أما القاعدة فمصنوعة من خشب الصندل ونبتة نجيل الهند والفانيلا الفرنسية الطبيعية. ليست فرادة المكونات وحدها ما تجعل منه أحد أكثر العطور غلاءً، بل أيضاً كون كل مراحل تركيب العطر تتم يدوياً دون آلات، مع العلم أن الحصول على ٦٠٠ جرام من خلاصة العطر يتطلب حوالي ٤٠٠ كيلوجرام من الورود.

 

تصميم الزجاجة وشخصية العطر

كان لا بدّ لمصممة أنيقة مثل شانيل أن تولي عناية كبيرة للزي الذي ستُلبسه عطرها، لتكسبه مظهراً يواكب الصفات التي أرادت أن تعززها في نساء عصرها. فالزجاج المستخدم لصنع العبوة شفاف تماماً حسب متطلباتها، ليعكس شفافية المرأة العصرية وجرأتها. والغطاء الزجاجي شفاف كذلك، ومشابه في تصميمه لغطاء زجاجة فاخرة معتّقة، ليؤكد طابع الأنوثة الكلاسيكية الأنيقة. أما شكل العبوة المربع، بخطوطه الدقيقة وزواياه الحادة، فيمنح العطر صفات القوة والثقة والثبات التي تتحلى بها من تضعه. كل هذه العناية بالتفاصيل جعلت من العبوة تحفة فنية، إلى حد أن فنان البوب الأمريكي الشهير آندي وارهول أدرجها ضمن أكثر الأعمال تأثيراً في الثقافة المعاصرة. وبهذا صارت العبوة تلائم قيمة العطر الذي يدوم ذكره وتزدهر شهرته كما تزداد رائحته جمالاً بمرور الوقت.

اترك تعليق

القائمة البريدية

×
اشتراك في القائمة البريدية لتحصل على أحدث العروض والخصومات

* البريد الالكتروني: